حاكم روما سوري عمره 14 سنه جعل قصره وكر رذيلة وقطعو رأسه مع امه

Estimated read time 1 min read

ايل جبل أو ماركوس أورليوس أنطونيوس . أشهر حكام روما وأصغرهم سناً على الإطلاق، حكم الإمبراطوريّة وهو لايزال في سن الـ 14 فقط . من أسرة سيفيروس الحاكمة في روما، وحكم من 218م إلى م222 واسمه عند الولادة كان فاريوس افيتوس باسينوس. . وقد دعي باسم ايل جبل بعد فترة طويلة من وفاته. أصله سوري فوالدته جوليا سوميا وقد قضى شبابه ككاهن اعظم لإله الشمس الحمصي ايل جبل وأبيه الروماني هو سكتوس فاريوس مارسيليوس. بعد مقتل الامبراطور كاراكلا.. تسلم ماكرينوس الحكم ، لكنه كان قليل الخبرة في السياسّة والإدارة العسكرية مما أدى الى قيادة الجيش الروماني للهزيمة ضد البارثيين الذين كانوا أكبر عدو لروما .في تلك الاثناء كانت جدته جوليا ميزا، ترغب بشدة في عودة الحكم إلى عائلتها . فقامت بالأدعاء ان ايل جبل هو ابن كاراكلا غير الشرعي وقامت برشوة الفرق العسكرية بمبالغ ضخمه في سوريا من اجل دعمها وحمايتها عند ادعائها . وبعد تلقي الدعم من الجيش وتأمين الادعاءات الكاذبة للنسب أعلن قائد الجيش في روما بوبليوس فايريوس كوزامون تنصيب إيل جبل إمبراطوراً جديداً لروما . وسرعان ما وصلت الاخبار الى الامبراطور الحالي ماكرينيوس فغضب وجن جنونه وأرسل طلباً إلى مجلس الشيوخ الروماني ضد هذا القرار و بعدم الاعتراف بتسليم إيل الجبل للحكم وادعى أنه مجنون وكاذب . وادى هذا القرار الى اندلاع المعركة الكبرى بين قوات إيل جبل وقوات ماكرينوس، وبسبب الاختلال داخل الفرق العسكرية وانقلاب بعض منهم والرشاوي التي قدمتها جوليا ميزا استطاعت قوات ايل جبل مع قوتها التفوق على قوات ماكرينوس . مما جعله يفرّ من المعركة، فأدى ذالك الى تففك وخسارة قواته وانتصار الشاب إيل جبل الذي أصبح أصغر إمبراطور يحكم في تاريخ الإمبراطورية الرومانية ، أما ماركينيوس فقد تمّ إلقاء القبض عليه لاحقاً وإعدامه في كابادوكيا. ، بعد هزيمة ماكرينوس في معركة أنطاكية عام 218م. قام ايل جبل بتغيير اسمه عند الولادة فاريوس أفيتوس باسينوس إلى ماركوس أورليوس أنطونيوس وهو ذات اسم كاراكلا وذالك لتقوية شرعيته في الحكم. وخلال حكمه أظهر إيل جبل أمورا وقواعد خاصة و مخالفة للثقافة الرومانية واعتبرت بمثابة الإهانة للتقاليد الدينية والجنسية الرومانية، رفض التخلي عن الهه الذي يعبده واحضر من حمص الى روما تمثالا لاله الشمس الحمصي في رحله تقارب 2000 ميل . ورفض تبني الالهة التقليديه لروما سيما جوبتير واجبر بالقوة القادة والحكام على عبادة الهته . اعتبر ما قام به ايل جبل جريمة بادخاله الها اجنبيا الى روما وتمجيده بطرق غريبة عنهم وما زاد من غيض الحكام والقادة هو وضعه لاله الشمس أمام الاله جوبتير نفسه . وقام أيضاً ببناء معبد للإله السوري، وسندا ً لبعض الروايات فقد كان إيل جبل يخلط أجود أنواع النبيذ بدماء الأضاحي البشرية وتسكب كقرابين للآلههِ أمام مرأى من أعضاء مجلس الشيوخ. تزوج ايل جبل 5 وطلق مرات ولم يكن يكبح دوافعه الجنسية أبدا ولم يجامع نفس المرأة مرتين الا مع زوجاته كما له جعل له عشاق من الذكور وقيل انه دفع مبالغ طائله للأطباء لاعطائه أعضاء تناسليه أنثوية . وفتح لاصدقائه وعملائه وعبيده بيوتا للدعارة داخل القصر الملكي . وقيل انه تزوج من عبد اسمه هيروكليس وشائعات انتشرت حول انه يتجول ليلا في القصر الامبراطوري وفي شوارع روما يرتدي ملابس النساء . أفرط في الانفاق والبضخ وتجاهل القوانين والتقاليد المتبعه الرومانية ولم يحترم او يقدس أي ديانه أو عبادة غير ديانته . كما قام بتدنيس بيت عذارى فيستال بقيامه بالتزوج من احدى العذارى المقدسات وهي أكيليا سيفيرا . وصرح أمام مجلس الشيوخ انه لا يوجد ملائمة اكثر من زواج كاهن وكاهنة . معتبرا ان هذا الزواج سينتج أطفال مثل الاله ؟ وقد أدى سلوكه المنحرف والمختل بجعل الناس تجتنه وتبتعد عنه حتى حرسه ووالدته وجدته وبدؤا في البحث عن بديل له وهو ابن خالته ألكسندر سيفيروس البالغ من العمر 13 عاما . استطاعت الجده جوليا ميزا بذكائها في اقناع ايل جبل بأن يرقي اين خالته ألكسندر لمشاركة الحكم . وما ان حصل ذلك حتى ندم على قراره وذلك لانتباهه ان الحرس بدؤو يفضلونه عليه . مما أدى الى محاولة ايل جبل ان يغتاله لكنه فشل في ذلك . ونشر شائعات تخبر ان ابن خالته اقترب موته فقام الحرس بوضع طلب برأيتهما سوية . فامتثل ايل جبل للطلب وهناك بايع الحرس الامبراطوري ألكسندر في 11 مارس 222 م ليصبح امبراطور روما الجديد . وقامو باغتيال ايل جبل ووالدته كانت تحتضنه بشدة . فقطعا رأسيهما معا وجردوهما من ملابسهما وسحلوهما في شوارع روما ثم تم القائهما في نهر التيبر. لتنتهي معها أشنع وأفضع مصير يتلقاه امبراطور حكم روما . وكان بعدها ابن خالته ألكسندر سيفيروس الذي اصبح اخر امبراطور من السلاله السفرية .

ربما تفضل التالي

+ There are no comments

Add yours